تكريم 18 مدرسة فائزة في مسابقة “الهلال الطلابي” للعام الحالي2007/2008م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تكريم 18 مدرسة فائزة في مسابقة “الهلال الطلابي” للعام الحالي2007/2008م

مُساهمة من طرف أم متطوعة في 2008-05-25, 1:15 am


حققت مشاريعها الخيرية نتائج ملموسة لخدمة المجتمع
تكريم 18 مدرسة فائزة في مسابقة “الهلال الطلابي” للعام الحالي"
كرمت هيئة الهلال الأحمر المدارس الفائزة في مسابقة الهلال الطلابي للعام الدراسي الحالي على مستوى الدولة والتي خصصت لرعاية ودعم الأسر المتعففة تحت شعار “قلوبنا مفتوحة لكم وأيادينا تشد من أزركم”.
وشمل التكريم 18 مدرسة منها 10 مدارس للبنين و8 للبنات اتسمت جهودها بالتميز حيث تم تشكيل جماعة الهلال الطلابي فيها.
ولمست لجنة تحكيم المسابقة أثرا واضحا لأنشطة تلك الجماعات في التوعية على صعيد المدرسة والمجتمع المحلي، وحققت مشاريعها الخيرية نتائج ملموسة لخدمة المجتمع.
وحققت تلك الجهود أيضا درجة من الإبداع والابتكار وتنوعا في البرامج في ظل التوظيف المحكم للتقنيات الحديثة لتوثيق أنشطتها، فيما لمست لجنة التحكيم مشاركة الجماعة ومجالس الآباء والأمهات في المسابقة ودعم مؤسسات المجتمع المحلي لفعالياتها.
كما كرمت الهيئة في الحفل الذي أقيم بقرية البوم السياحية بدبي القيادات الطلابية الفائزة في مجال “المتطوع المحاضر” الذي طرحته الهيئة في مسابقتها لهذا العام تحقيقا لأهدافها بالتعاون مع إدارة برامج الرعاية الاجتماعية والنفسية بوزارة التربية والتعليم، بهدف إعداد كوادر طلابية مؤهلة يمكن استثمار طاقاتها لنشر فكر وثقافة التطوع الإنساني بين شريحة الطلبة بهدف إعداد الكوادر الطلابية المتفهمة للأعمال التطوعية والقادرة على نشر مفهوم التطوع والإسهام الإنساني لخدمة الآخرين من خلال مهارة العرض والإلقاء واستثمار الطاقات الطلابية في مجال الإلقاء من خلال المحافل واللقاءات الخاصة بأنشطة وفعاليات الهلال الأحمر المتعددة والاستفادة من التقنيات الحديثة في تدعيم البرامج والأفكار التطوعية وتنمية مهارات الطلاب في هذا الجانب.


وحصلت 9 طالبات و 5 طلاب على مراكز متقدمة في مجال المتطوع المحاضر تم تسليمهم جوائز تقديرية تشجيعا لمواهبهم وقدراتهم كقيادات شبابية تعزز من أهداف الهيئة وتطلعاتها لبث روح العمل الخيري بين النشء.

وشمل التكريم توجيه الخدمة الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم تقديرا لدورها المميز الذي كان له تأثير واضح في بث روح الحماسة بين المدارس المشاركة وإثراء المسابقة وتعزيز دورها لتحقيق المردود المطلوب منها، وتم تكريم 38 موجها وموجهة اضافة الى الاخصائيين والاخصائيات الذين أشرفوا على أنشطة الهلال الطلابي بالمدارس الفائزة وإدارة الإرشاد الطلابي بالوزارة ولجان تحكيم المسابقة والاختصاصية الاجتماعية المتميزة فرح ابراهيم.

وأعرب محمد عبدالله الحاج الزرعوني مدير فرع هيئة الهلال الأحمر في دبي في كلمة الهيئة التي القاها أمام المكرمين عن الشكر والتقدير لجهود وزارة التربية والتعليم والمناطق التعليمية لما بذلته من دور ساهم في إنجاح خطط مسابقة الهلال الطلابي باعتبارهم الشريك الأساسي للهيئة في مسيرتها الإنسانية.

وتقدم بالتهنئة الحارة للمدارس الفائزة بمسابقة الهلال الأحمر الطلابي في دورتها الثالثة عشرة، مؤكدا أهمية الدور الكبير الذي يضطلع به النشء والشباب في نهضة الدول وتقدمها وقيادة المجتمعات الإنسانية نحو آفاق أرحب من التطور والازدهار، موضحا ان قيادة البلاد الرشيدة حرصت على تهيئة المناخ الملائم للشباب لاكتشاف مواهبهم وتنميتها وتسخير طاقاتهم الكامنة فيما ينفعهم ويعود بالفائدة على أسرهم ومجتمعهم والإنسانية جمعاء، لافتا إلى المآثر الخالدة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قاد بنفسه عملية إعداد أبنائه الشباب لتحمل المسؤولية وزودهم بأخلص النصائح وسلحهم بأنبل القيم باعتبارهم قادة المستقبل وعماد الأمة.

وأوضح أن ما تملكه الدولة الآن من طاقات شبابية واعدة في كل المجالات هو نتاج الغرس الطيب والتوجيه السليم والرعاية الكريمة التي أولاها مؤسس الدولة لأبنائه الشباب وسار على خطاه خير خلف لخير سلف، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وقال إنه ذات النهج الذي اختطته قيادة الدولة الرشيدة فيما يخص تفعيل دور النشء والشباب مضت هيئة الهلال الأحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهيئة عليه، وأنشأت الهلال الأحمر الطلابي لتعزيز مفاهيم العمل التطوعي والإنساني والخيري بين الطلاب وحثهم على مد يد العون والمساعدة للمحتاجين وتأهيل المجتمع المدرسي للمساهمة الفاعلة في البرامج و الأنشطة الخيرية.

وإذكاء لروح البذل والعطاء تجاه القضايا الإنسانية ينظم قسم الهلال الطلابي في الهلال الأحمر سنويا مسابقة عامة على مستوى مدارس الدولة لتشجيع روح الإبداع والمنافسة بين الطلاب وحفزهم على ارتياد مجالات العمل التطوعي والخيري وإعداد كوادر طلابية مؤهلة للعمل في حالات الطوارئ والإغاثة العاجلة وإنقاذ المصابين الى جانب تعميق مفهوم التحرك الذاتي واستقطاب طلاب المدارس للمشاركة في أنشطة جماعة الهلال الطلابي المختلفة.

وفي مسابقة هذا العام تميزت العديد من المدارس من خلال جهودها وبرامجها وأنشطتها التي جسدت أهداف المسابقة التي جاءت في دورتها العاشرة أكثر تميزا وثراء نسبة لأهمية المجالات التي تناولتها والموضوعات الحيوية التي تطرقت إليها.

وشهدت مجالات المسابقة تنافسا شديدا بين المدارس المشاركة التي تميزت برامجها بالتنوع والابتكار.

وأضاف ان الهيئة تسعى لمواصلة هذا الإبداع والانجاز خلال المرحلة المقبلة من خلال إعداد خطة طموحة ومتكاملة لتعزيز دور جماعة الهلال الطلابي داخل الساحة المدرسية والمجتمع المحلي استوعبت من خلالها تفعيل مشاركة الجماعة في جميع المناسبات الوطنية والخيرية والإنسانية وتسخير فعالياتها لمصلحة برامجها وأنشطتها المختلفة.

وقال “إننا إذ ندرك الجهود التي تضطلع بها مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية في ترقية مخرجاتها التعليمية كما وكيفا في وقت أصبح فيه التسلح بالعلم وامتلاك ناصية المعرفة من أهم عناصر الرقي والازدهار ظللنا في هيئة الهلال الأحمر نقدم المساندة والدعم المادي والعيني المتمثل في الأجهزة المختلفة والوسائل الدراسية للمدارس والمؤسسات التربوية إيمانا منا بأننا شركاء في كل ما من شأنه أن يدفع بالمسيرة التربوية في الدولة الى الأمام”.

بدوره أكد طلال سلام السلومي الموجه الأول للخدمة الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم في كلمته نيابة عن ادارة الإرشاد الطلابي بالوزارة خلال الحفل أهمية المكانة التي تشغلها مسابقة الهلال الطلابي في الميدان التربوي، مشيرا إلى تزايد حجم المشاركة الجادة من قبل المدارس على مختلف مراحلها ما يكشف بوضوح الصورة النموذج المشرف للمسابقة وأثرها في تعزيز السلوكيات التطوعية بين النشء.

وقال إن المسابقة غرست روح العمل التطوعي وحب المبادرة وإيثار الغير والسعي لتقديم العون والمساندة والعمل من أجل الآخرين وهي في مجملها قيم إنسانية وأخلاقية فاضلة تستحق الرعاية والمثابرة لتحقيقها وغرسها في نفوس النشء ليقدموا بدورهم المزيد من المساهمات لخدمة المجتمع والإنسانية.

إلى ذلك قدم أعضاء جماعة الهلال الطلابي في المدارس الفائزة الشكر والتقدير لهيئة الهلال الأحمر على اتاحتها فرصة الانخراط في العمل الخيري والإنساني وارتياد مجالاته المختلفة وتنمية مهاراتهم وتطوير قدراتهم وتمكينهم من التفاعل الإيجابي مع قضايا الوطن الحيوية والتجاوب مع ظروف الشعوب التي تعاني ظروفا إنسانية.

وتوجه الطلبة بالشكر أيضا لوزارة التربية والتعليم والشباب ومؤسسات الدولة التربوية والمناطق التعليمية المدارس التي وفرت الظروف الملائمة لطلابها للمشاركة في فعاليات مسابقة الهلال الطلابي. وأكد الطلبة العهد على السير قدما في طريق البذل والعطاء والتجرد من أجل الآخرين والسعي في قضاء حوائج المحتاجين بحكم مكانتهم كمساندين لمسيرة العمل الخيري في الدولة مؤكدين أن هذه الأعمال الجليلة ما كان لها أن تتحقق لولا الدور الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لصقل خبراتهم ومواهبهم.
-------------------------------------------------
منقول عن جريدة الخليج - الإماراتية يوم السبت الموافق 24/5/2008م
http://www.alkhaleej.ae/

أم متطوعة
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى